قصّتنا

Salt-Water Sandals

يعود تاريخ تصميم صنادل Salt-Water الأصلي إلى أربعينات القرن العشرين، إذ صُنعت في الأصل من فضلات قطع الجلد الصغيرة كوسيلة للتعامل مع نقص الجلود خلال الحرب العالمية الثانية. استخدم ولتر هُوي فضلات قطع الجلود الصغيرة ليصنع حذاءً لابنته ماجوري.   
 
وسرعان ما انتشر هذا الخبر في مختلف أنحاء سانت لويس، فبدأت العائلات تسأل والتر عما إذا كان يستطيع تصنيع صنادل لأطفالهم.  

 

اليوم، وبعد مضي أكثر من 75 عاماً، تستمرّ أحذية هُوي الكلاسيكية التصميم في تقديم أحذية جلدية متينة ومريحة بأسلوب يتّسم بالمهارة. 

تتضمّن الصنادل أبازيم مقاومة للصدأ وتتميّز بتشكيلة واسعة من الألوان والتصاميم، فمتانة جودتها وأصالة إرثها لا يقبلان الشكّ. 

 
تتميّز صنادل Salt-Water بنعلها المطاطي المتين ودرزاته القصيرة، فيما تستند تشكيلة Sun-San‏ أكثر على الليونة مع قاعدة مثبّتة بمادة اليوريثان. 

 
صُنعت التشكيلتان بنسبة 100% من الجلد المغلّف بطبقة مانعة لتسرّب المياه إليه وتأخذ كلّها شكل القدمين مع الانتعال المتكرّر. تسمح الأبازيم النحاسية المقاومة للصدأ بتعديل الأربطة كي تناسب الأقدام النحيلة أو العريضة. 

"يعود تاريخ تصميم صنادل Salt-Water الأصلي إلى أربعينات القرن العشرين، إذ صُنعت في الأصل من فضلات قطع الجلد الصغيرة كوسيلة للتعامل مع نقص الجلود خلال الحرب العالمية "

تُعتبر رائعة لانتعالها في البحر (أو حتى في بِرك اللهو الصغيرة!) ويمكن غسلها يدوياً باستخدام منظّفٍ لطيفٍ - إنّها الصنادل المثالية للنساء والأطفال، في الأماكن الرطبة والجافة. 

 
 
إذا أردت معرفة المزيد عن عائلة هُوي وكيفية بدء قصة صنادل Salt-Water، يرجى الاطلاع على هذا المقال في صحيفة ذا غارديان 

هنا.